للعلاج بالاعشاب الطبية والقرأن الكريم والطب النبوي وطب الائمة والحجامة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  الامام علي علية السلام في منظار الاسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكاظمي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 137
تاريخ التسجيل : 29/10/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: الامام علي علية السلام في منظار الاسلام   الأحد ديسمبر 11, 2011 5:47 pm

علي في منظار الاسلام

لم يحظ رجل في الإسلام ما حظي به علي بن أبي طالب (عليه السلام) من ثناء وإجلال من لدن الرسالة الإسلامية، وحثها المتزايد لاتباعها لا على تقديره فحسب، وإنما على التزامه، وانتهاج سبيله.

وقد انطوى القرآن الكريم والسنة الشريفة والتاريخ الصحيح على نصوص وروايات تنطق كلها بالثناء على علي (عليه السلام).

فمرة تأتي كأوسمة يضعها الإسلام على صدره فيميزه.

ومرة على شكل أحكام وأوامر تلزم المسلمين على التزام علي (صلى الله عليه وآله) إماماً ومنهجاً. فمن أوسمة التقدير التي نالها علي (عليه السلام) من الله تعالى ومن رسوله (صلى الله عليه وآله). نذكر ما يلي:

1 - (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) (الأحزاب–33).

وذهب المفسرون لهذه الآية أنها نزلت في رسول الله (صلى الله عليه وآله)

وعلي وفاطمة الزهراء والحسن والحسين (عليهم السلام) حين دعا الرسول (صلى الله عليه وآله) بعباءة وجللهم بها، ولها نزلت الآية قالت أم سلمة زوجة الرسول (صلى الله عليه وآله): هل أنا من أهل بيتك؟

قال: لا ولكنك على خير(1).

2 - (فَمَنْ حَاجَّك فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنْ العِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدَعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمُ وَنِسَاءَنَا وَنِساؤَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وأَنْفُسكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِل فَنَجعَلْ لَعنَةَ اللهِ عَلَى الكاذِبِينَ) (آل عمران/61).

ذكر أهل التفسير من جميع المسلمين أنها نزلت حين خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام لمباهلة نصارى نجران، فلما رآه النصارى قد خرج بأهل بيته خافوا العاقبة واعتذروا عن مباهلته، فدفعوا الجزية خضوعاً منهم لسلطان دولته (صلى الله عليه وآله)(2).

3 - (وَيُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلَى حُبهِ مِسكيناً وَيَتِيماً وأَسِيراً. إنَما نُطْعِمكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلاَ شكُوراً. إنَا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قُمْطَرِيراً. فَوَقيهُم اللهُ شَرَّ ذلِكَ اليَوْمِ وَلفّيهُمْ نَضَرَةً وَسُرُوراً) (الدهر/ 8–11).

وهذه بإجماع أهل التفسير نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام).

وكان ذلك عندما مرض الحسنان فنذر علي (عليه السلام) وفاطمة وفضة إن شفي الحسنان، فإن علياً والزهراء وفضة يصومون لله تعالى ثلاثة أيام.

وبعد شفاء الحسنين صام أهل البيت (عليهم السلام).

وعند غروب شمس اليوم الأول طرق الباب عليهم مسكين يشكو جوعه، فأعطوه ما عندهم من خبز الشعير.

وفي اليوم الثاني استطعمهم يتيم فأطعموه..

وفي ثالث أيام النذر سألهم أسير فقدموا له طعامهم وهكذا بقي أهل البيت (عليهم السلام) ثلاثة أيام لم يذوقوا فيها غير الماء، فأنزل الله فيهم هذه الآيات الكريمة إعظاماً لشأنهم وإكبارً لعملهم(3) ليكونوا القدوة وليكونوا المثال.

4 - (أَجَعَلتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ

باللهِ وَاليوْمِ الآخِرِ وَجَاهَد فِي سَبِيلِ اللهِ لاَ يَسْتونَ عِنْدَ اللهِ والله لا يَهْدي الْقَوْمَ الظَّالِمينَ) (التوبة/ 19).

نزلت هذه الآية عندما تفاخر طلحة بن شيبة والعباس بن عبد المطلب: إذ قال طلحة: أنا أولى الناس بالبيت لأن المفتاح بيدي!

وقال العباس: أنا أولى، أنا صاحب السقاية والقائم عليها وفي هذه الأثناء مرّ عليّ بهما وسألهما: بم يفتخران. فذكرا له مقالاً.

فقال علي (عليه السلام): أنا أوتيت منذ صغري ما لم تأتيا.

فقالا وما ذاك؟

فقال (عليه السلام): لقد صليت قبل الناس وأنا صاحب الجهاد فأنزل الله تعالى الآية المذكورة في الثناء على ما افتخر به علي (عليه السلام)(4).

وإذا كان القرآن الكريم يثني هذا الثناء الجميل على علي (عليه السلام) فتعال معي إلى السنة الشريفة لنقرأ شيئاً منها في هذا الصدد:

1 - قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أنا مدينة العلم وعلي بابها(5).

2 - وقال (صلى الله عليه وآله): «أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا

نبي بعدي»(6).

3 ـ وقال (صلى الله عليه وآله): مخاطباً علياً (عليه السلام) «لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق»(7).

4 - وقال (صلى الله عليه وآله) يوم المواخاة –بين المهاجرين والأنصار مخاطباً علياً (عليه السلام): «أنت أخي وأنا أخوك فإن ذكرك أحد فقل أنا عبد الله وأخو رسوله لا يدعيهما بعدك إلا كذاب»(Cool.

هذه طائفة من النصوص الخاصة بالثناء على علي (عليه السلام) ومن شاء المزيد فليراجع فضائل الخمسة من الصحاح الستة وينابيع المودة ومسند أحمد بن حنبل وفضائل أمير المؤمنين وأمانته من دلائل الصدق وغيرها.

أما النصوص القاضية بوجوب التزام علي (عليه السلام) إماماً وقائداً في دنيا المسلمين فنذكر منها ما يلي:

من فضائل الأمام علي (عليه السلام):

(إنّمَا وَلِيكُمُ الله وَرَسُولُه وَالّذينَ أمَنُوا الّذينَ يُقيمون الصَلوةَ ويؤتُونَ الزّكوَةَ وهُم رَاكِعُونَ) (المائدة/ 55).

قال المفسرون إن الآية الكريمة نزلت في علي بن أبي طالب (عليه السلام)(9) فأكدت وجوب الالتزام به إماماً ومرجعاً فكرياً واجتماعياً وسياسياً للأمة، وقد كان سبب نزولها حين تصدق علي (عليه السلام) على مسكين بخاتمه أثناء ركوعه، فالآية إنما نزلت بهذا الصدد وهي تؤكد في ذات الوقت إمامة علي (عليه السلام)

خطبة الغدير:

وهي البيان الذي وجهه الرسول (صلى الله عليه وآله) إلى المسلمين في غدير خم في آخر حجة له لبيت الله، فعن البراء بن عازب قال:

«أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم في السنة التي حج، فنزل في بعض الطريق، فآمر: الصلاة جامعة، فأخذ بيد علي فقال: «ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم»؟.

قالوا: بلى.

قال (صلى الله عليه وآله): ألست أولى بكل مؤمن من نفسه؟

قالوا: بلى.

قال (صلى الله عليه وآله): «فهذا ولي من أنا مولاه، اللهم وال من والاه، اللهم عاد من عاداه»(10) وفي لفظ أحمد بن حنبل أن رسول الله (صلى الله عليه وآله)

قال (من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه»(11).

وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) «علي مع الحق والحق مع علي لن يفترقا حتى يردا علي الحوض»(12).

وفي حديث آخر لرسول الله (صلى الله عليه وآله) يخاطب به عمار بن ياسر (ر5) جاء فيه «.. وإن سلك الناس كلهم وادياً وسلك علي وادياً فأسلك وادياً سلكه علي وخلّ الناس طراً..»(13).

وقال (صلى الله عليه وآله):

«لكل نبي وصي ووارث وأن علياً وصي ووارثي»(14).

هذا غيض من فيض من النصوص الإسلامية الموثوقة المجمع على صحتها، ووثاقتها من جميع المسلمين(15).



1 - راجع صحيح مسلم في كتاب فضائل الصحابة، والحاكم في مستدرك الصحيحين ج3 ص147 والبيهقي في سنة ج2 ص149 والسيوطي في الدر المنثور في تفسير الآية، وصحيح الترمذي ج2 ص209 وابن حجر في تهذيب التهذيب ج2 ص297 وغيرهم نقلاً عن فضائل الخمسة من الصحاح الستة ج1 ص224 وما بعدها.

2 - صحيح الترمذي ج2 ص300 وأحمد بن حنبل في المسند ج1 ص185 والسيوطي في الدر المنثور في تفسير آية المباهلة والزمخشري في كشافه والفخر الرازي في تفسير الكبير وغيرهم نقلاً عن فضائل الخمسة من الصحاح الستة ص244 وما بعدها.

3 - يراجع الزمخشري في كشافة ج2/ والواحدي في أسباب النزول/ ومجمع البيان للطبرسي في تفسير سورة الدهر/ والحافظ محمد بن جرير الطبري كما في الكفاية/ وابن عبد ربه في العقد الفريد ج/3 ص42 - 47/ والحاكم النيسابوري ذكره في مناقب فاطمة (عليها السلام) كما في الكفاية/ وأبو إسحاق التغلبي في تفسيره «الكشف والبيان»/ والألوسي في روح المعاني/ والطبري في الرياض النضرة ج2 ص207/ نقلاً عن الغدير للشيخ الأميني ج3 ص107 - 111.

4 - تفسير الطبري عن أنس ج10 ص59/ وأسباب النزول للواحدي ص182/ والقرطبي في تفسيره ج8 ص91/ والرازي في تفسيره ج4 ص422/ والخازن في تفسيره ج3 ص221/ وأبو البركات النسفي ج2 ص221/ والدر المنثور للسيوطي ج3 ص218/ وغيرهم مع اختلاف في التفاصيل والألفاظ.

5 - مستدرك الصحيحين ج3 ص126/ ومناقب أحمد بن حنبل وأبو عيسى الترمذي في جامعة الصحيح/ وكنز العمال ج6 ص401/ وأسد الغابة ج4 ص22/ والخطيب البغدادي في تاريخه ج4 ص348: نقلاً عن فضائل الخمسة من الصحاح الستة ج2 ص250 وما بعدها.

6 - مسند أحمد بن حنبل ج1 ص174/ ومسند أبي داود ج2 ص28 والبخاري في باب غزوة تبوك ومسلم الترمذي وغير هؤلاء نقلاً عن المراجعات ص133 - ص136.

7 - صحيح الترمذي ج2 ص229/ وأحمد بن حنبل ج6 ص292/ والنسائي ومستدرك الصحيحين ج3 ص129 وغيرهم راجع فضائل الخمسة من الصحاح الستة ج2 ص207 وغيره.

8 - صحيح ابن ماجة وصحيح الترمذي ج2 ص299/ والنسائي في الخصائص ص3 و18 ومستدرك الصحيحين ج3 ص14/ ومسند أحمد بن حنبل ج1 ص159 وغيرها مع اختلاف في الألفاظ يسير.

9 - تفسير البيضاوي/ ومجمع البيان للطبرسي/ وأبو إسحاق الثعلبي في تفسيره/ والطبري في تفسيره ج6 ص165/ والواحدي في أسباب النزول ص148/ والخازن في تفسير ج1 ص496/ والرازي في تفسيره ج3 ص431/ وأبو البركات النفسي ج1 ص496/ والنيسابوري في تفسيره ج3 ص461/ وابن حجر في الصواعق ص25 وغيرها نقلاً عن: أعيان الشيعة ج3 ق1 ص130 - ص134 وخلفاء الرسول الإثنا عشر ص103 وما بعدها.

10 - اللفظ لصحيح ابن ماجة ص12.

11 - مسند ابن حنبل ج4 ص281، فقد نص عليه قائلاً رواه ثلاثون صحابياً، وأخرجه أيضاً النسائي في خصائص علي ابن أبي طالب بعدة طرق والترمذي والطبراني/ عن زيد بن أرقم والفخر الرازي في تفسير آية «يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك» وكنز العمال ج1 ص48/ ومستدرك الصحيحين وسواهم. نقلاً عن كتاب الغدير تأليف العلامة الأميني - أمير 5 - ج1.

12 - تاريخ البغدادي ج14 ص321/ والهيثمي في مجمعه ج7 ص235/ وكنز العمال ج6 ص157/ وتفسير الرازي ج1 ص111/ وغيرهم مع اختلاف في الألفاظ. نقلاً عن علي والوصية ص113.

13 - تاريخ الخطيب البغدادي ج13 ص186/ والهيثمي في مجمعه ج7 ص236 وكنز العمال ج6 ص155 مع اختلاف يسير في الألفاظ.

14 - ينابيع المودة سليمان الحنفي «باب عهد النبي لعلي وجعله وصياً» والذهبي في ميزان الاعتدال والسيوطي في اللثاليء والديلمي في كنوز الدقائق ومناقب أحمد بن حنبل وكنز العمال ج6 ص154 والمعجم الكبير للطبراني والمحب الطبري في الذخائر وغيرهم نقلاً عن علي والوصية لنجم الدين العسكري 194.

15 - «ومن شاء المزيد فليراجع ينابيع المودة/ للشيخ القندوزي الحنفي والفصول المهمة لابن الضباع المالكي وفضائل الخمسة من الصحاح الستة للفيروز أبادي
ومسند أحمد بن حنبل وكتاب المراجعات للسيد عبد الحسين شرف الدين وعلي والوصية للشيخ نجم الدين العسكري وغيرها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkazemy.forumarabia.com
ياقوته الزهراء



عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 05/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: الامام علي علية السلام في منظار الاسلام   السبت يوليو 06, 2013 3:54 am

⭐✨⭐
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الامام علي علية السلام في منظار الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز ابو احمد الكاظمي :: المنتدى العام :: منتدى الدين الاسلامي-
انتقل الى: